التخزين السحابي أم الحوسبة السحابية!

بعد فترة من تأسيس الموقع لاحظت كثرة رسائل البريد الإلكتروني من طلبة وطالبات درجة الماجستير يطلبون المساعدة في بحوثهم المتعلقة بالحوسبة السحابية، وكنت أحاول الرد بقدر المستطاع على كل الرسائل وفي أقرب فرصة ممكنة. تنوعت الرسائل مابين طلب مصادر للمعلومات تساعدهم في بحوثهم، بالإضافة لبعض الإستفسارات التقنية.

مؤخرا وصلتني رسالة من أحد الأخوات وكان لديها إستفسارات تفصيلية متعددة لفت نظري منها التالي:

السؤال: مما قرأت وجدت بأن هناك من يقول بأن التخزين السحابي هو الحوسبة السحابية نفسها وهناك من يقول بأن التخزين السحابي هو حفظ الملفات والبيانات فقط، أو ان التخزين السحابي خدمة من خدمات الحوسبة السحابية فهل التخزين السحابي خدمة من خدمات الحوسبة السحابية ام انها ذات الشئ بتسميتين مختلفة ؟ اذا كانت مختلفة عن بعضها فما العلاقة بينهما؟

 كثيرا ما كنت أُسأل هذا السؤال بطريقة أو بأخرى وكنت أرد بردود مختصرة مفيدة، ولكن مع التكرار وخصوصا بعد الرسالة المذكورة قررت أن يكون ردي للإستفسار مفصلا حتى تتضح الصورة بشكل أفضل. ثم قررت أن أقوم بنشر الرد هنا حتى يستفيد منه الأكثرية، ففي النهاية هدفنا في عالم السحاب نشر المعرفة المتعلقة بالحوسبة السحابية للعامة.

 الإجابة:

التخزين هو أحد أساسات الحوسبة السحابية، الفكرة أن حوسبة السحاب تقدم خدمات يمكن إستخدامها بشكل مباشر عبر الإنترنت بدون الحاجة بشكل أساسي إلى تطبيقات أو أجهزة أو أنظمة محلية عند المستخدم، هذه الخدمات أي كان نوعها ينتج عنها بيانات والتي يتم تخزينها على السحاب. لذلك التخزين يعتبر أحد أساسات الحوسبة السحابية. في النهاية لا يمكننا إستخدام أجهزة الكمبيوتر بدون قرص صلب (Hard Disk).

تنقسم الحوسبة السحابية إلى مجموعة كبيرة من الأقسام (الطبقات)، الأساسي منها:

1- البنية التحتية كخدمة – Infrastructure as a Service – IaaS:

حيث يتم توفير أجهزة الشركة المقدمة للخدمة، كخدمة للمستخدم، بحيث يمكن أن يستأجر موارد الشركة من أجهزة خادم، أجهزة تخزين… إلخ عبر الإنترنت بدون الحاجة إلى شراء، إدارة، وصيانة أجهزته الخاصة والتي غالبا ما تكون تكلفتها عالية. تقوم الشركة المستضيفة بالتعامل مع كل هذه الأشياء بدون الحاجة الى تدخل العميل. يندرج تحت هذا القسم كمثال درب بوكس، حيث يوفر خدمات التخزين.

2- منصة العمل كخدمة – Platform-as-a-Service – PaaS

هذه الطبقة توفر منصة عمل لتطبيقات المستخدم شاملة الأجهزة التي يحتاجها في تطوير البرمجيات بالإضافة إلى التطبيقات الأساسية المطلوبة في عملية البرمجة مثل السرفرات الافتراضية وأنظمة التشغيل. توفر هذه الطبقة على المستخدم تكلفة تأسيس الأجهزة بالإضافة إلى تكلفة شراء التطبيقات الأساسية التي يحتاجها في عمله. مثال على ذلك Google app engine و Microsoft Azure.

3- التطبيق كخدمة – Software as a Service – SaaS:

الكثير منا يتعامل مع مخرجات هذا القسم يوميا بشكل أو بآخر. هي البرمجيات التي يتعامل معها المستخدم عن طريق الانترنت، مثل مستندات قووقل ويوتيوب وغيرها، حيث لا دخل للمستخدم في الأجهزة التي تديرها، ولا البرمجيات التي بنيت عليها، ولكن يتعامل مع الناتج النهائي لكل ذلك، التطبيقات.

الأقسام تُرتب كطبقات كل طبقة تعتبر الأساس للطبقة الأعلى منها. الأساس بشكل عام هو البنية التحتية كخدمة IaaS.

يمكن أن يستخدم العميل أي طبقة حسب حاجته. عند الحاجة إلى تخزين الملفات على السحاب مثلا، يكون العميل قد طلب أحد خدمات طبقة IaaS، عند الحاجة إلى التعامل مع منصات البرمجة أو قواعد البيانات على السحاب مثلا، يكون العميل قد طلب أحد خدمات طبقة PaaS، وعند الحاجة إلى إستخدام تطبيقات المستندات على السحاب مثلا، يكون العميل قد طلب أحد خدمات طبقة SaaS.

SaaS معتمدة على PaaS والتي تعتمد بدورها على IaaS والتي هي الأساس كما ذكرنا سابقا. مع وجود العديد من الطبقات الفرعية التي لا تهمنا حاليا.

ملاحظة، قمت بكتابة مقال مشابه من قبل ولكن وجب التكرار ليكون الرد متكامل.

عن م. فهد الحامد

مهندس نظم معتمد، مختص ومهتم بمجال الحوسبة السحابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *