الربوتات السحابية

   الأنظمة الربوتية تطورت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة لتقطع البشرية بذلك مسافات من الابداع ويصبح الربوت الذي كان قبل عقود قليلة حلم  واقعاً يخدم في مختلف المجالات .

  الربوتات عموما علم يجمع بين الهندسة الميكانيكية و الكهربائية و علم الحاسب والذكاء الصناعي , اما الربوتات السحابية فهي ربوتات تستخدم التقنيات السحابية للوصول للموارد الحاسوبية لاغراض التخزين والمعالجة للبيانات والتحكم عن بعد .

   تكمن الفوائد من استخدام التكنولوجيا السحابية في الربوتات في انها تقلل كثيراً من تكاليف الانتاج , و تمكن من بناء وحدات خفيفة واكثر ذكاء.

التقنيات  الأساسية  المتوفرة  في الربوتات السحابية :

  • معالجة الصور والخرائط.
  • تقنيات الذكاء الصناعي والتعلم.
  • مجموعة من اجهزة الاستشعار والمتحسسات.
  • الاجزاء الميكانيكة واجهزة التحكم الكهربي واجهزة الهيدروليك.

أبرز استخدامات الربوتات السحابية :

  • السيارات ذاتية الحركة والتي تستخدم خرائط جوجل واجهزة المعالجة السحابية.
  • الاستخدامات الطبية والتي تحوي بيانات سجلات المرضي وتاريخ المريض وخدمات الاسعاف السريع في الاماكن الخطرة و ايضا الدخول داخل غرف العمليات بغرض العلاج .
  • الاستخدامات الصناعية في امكانية تخزين بيانات القطع و التجميع و قطع الغيار وسجل بيانات الاجهزة .
  • الاستخدامات الفضائية وجمع المعلومات عن الكواكب والمجرات الاخري.

مشاريع طموحة :

   RoboEarth

    مشروع يمول من قبل الاتحاد الاوربي , و يهدف لدمج النظم السحابية في الربوتات لتضخيم قدرات الربوتات وجعلها اكثر ذكاء .

   Rapyuta

    مشروع اطاري مفتوح  يوفر مقدرات الحوسبة السحابية للربوتات ويعتمد علي RoboEarth .

   COALAS

    مشروع فرنسي يهدف لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة لتمكنهم من الاندماج في محيطهم بايجاد اطراف و وسائل حركة صناعية اكثر ذكاء .

  • وفي الحقيقة ان هنالك بعض التحديات تواجهها تلك الربوتات منها مشاكل التمويل و توفير الحماية و الاتصال الآمن لتلافي العبث بها من قبل الهاكر والمخربين .

عن م. محمد فاروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.