تطبيقات التخزين السحابي على الهواتف الذكية ، وشفافية المنافسة المفقودة

في الوقت الذي تحظر فيه أغلب القوانين والنظم في أغلب دول وقارات العالم ، تحظر فيه الاحتكار في عرض أو بيع أو حتى الدعاية لسلعة ما دون غيرها ، خصوصا مع الخدمات العامة ، نجد هذه السياسة تنتهك بوضوح على مستوى تطبيقات خدمات التخزين السحابي على الهواتف الذكية الشهيرة.

أدخل في لب الموضوع مباشرة وأقول أن تطبيقات جوجل درايف و ابل اي كلاود و مايكروسوفت وان درايف ، تغرد وحدها خارج السرب والمنافسة ، لسبب بسيط ، هي انها تأتي محمله مسبقا على هواتف الشركات الثلاثة الشهيرة.

رقميا ، يسيطر على سوق الهواتف الذكية ثلاثة أنظمة تشغيل ، هي بالترتيب أندرويد جوجل و اي او اس ابل وأخيرا ويندوز فون مايكروسوفت.

كل هاتف يعمل بانظمة التشغيل السابقة يأتي محملا بتطبيق الشركة السحابي ، وهو مايجعل لها الاولية في الاستخدام ، خصوصا أن الشركات الثلاثة تقدم مساحات مجانية للمستخدم .

اذن نحن هنا أمام حالة صارخة من حالات الاحتكار ، تستوجب النظر بصورة عاجلة ، اما بحذف هذه التطبيقات من النظام الخام أو باضافة كل التطبيقات السحابية الاخرى الى النظام نفسه ، وترك المستخدم اختيار مايناسبه .

المنافسة الشريفة مطلوبة في مجال التخزين السحابي.

عن أيمن عبدالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *