تقديم الخدمات السحابية بواسطة الاقمار الصناعية

في الفترة الاخيرة ساعدت التكنولوجيا الحديثة في عالم الاتصال بواسطة الاقمار الصناعية مثل دمج وحدة الارسال ووحدة الاستقبال  في نفس الجهاز في توفير الانترنت عبر الاقمار  الصناعية كما هو في مقترح مشروع أوترنت هذا المشروع الذي يقوم على تكوين شبكة من مئات الأقمار الصناعية الصغيرة التي يتم إطلاقها في مدار منخفض حول الأرض، وهي الأقمار التي ستتولى عملية استقبال البيانات من عدة مئات من المحطات الأرضية وإعادة نشرها حول العالم.

كان من ابرز المعوقات التي اثرت علي انتشار السحب العامة والخاصة هي عدم مقدرة شبكاتنا الموجوده حاليا علي توصيل الخدمات لطالبها بصورة ممتازة  تنال رضائه وخاصة  العملاء الموجودين في المناطق النائية وعند ساعات الضغط علي الشبكة.

مع العلم ان خدمات التخزين السحابي والمنصة كخدمة تحتاج  الي اتصال ذو سرعات عالية نسبيا واتصال آمن و متوفر عند الطلب.

لذلك بدا العالم  بالسعي الحثيث لايجاد حلول لتردي الشبكات ومحدوديتها فبدأ الاستثمار في مجال الاقمار الصناعية  لماتوفره من تغطيات غير محدودة وجودة في الخدمات وهي اكثر امانا لاستخدامها نظام تشفير عند المرسل والمستقبل  .

اننا الان نعيش في عالم السحب فكان الرهان كيف اقدم خدمات لكل العملاء طالبي الخدمات  مهما كان موقعهم او مستوي التغطية لديهم .

عن م. محمد فاروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *