طبقات حوسبة السحاب الداخلية

الكثير من متابعي التقنية قد سمع بمصلح تقنيات “حوسبة السحاب“، وان كان البعض يجد صعوبة في فهم معنى هذا المصطلح، فهناك الكثير من المصطلحات الغير معروفة والتي تكوّن أساس هذه التقنيات.

تصنف خدمات حوسبة السحاب في شركة ما إلى ثلاثة تصنيفات (طبقات) متراصة فوق بعضها البعض كالتالي (من الأسفل فما فوق):

  • البنية التحتية كخدمة – Infrastructure as a Service – IaaS
  • منصة العمل كخدمة – Platform as a Service – PaaS
  • التطبيق كخدمة – Software as a Service – SaaS

البنية التحتية كخدمة – Infrastructure-as-a-Service – IaaS

في هذه الطبقة يتم توفير أجهزة الشركة كخدمة للمستخدم، بحيث يمكن أن يستأجر موارد الشركة من أجهزة خادم، أجهزة تخزين… إلخ عن بعد بدون الحاجة إلى شراء، إدارة، وصيانة أجهزته الخاصة والتي غالبا ما تكون تكلفتها عالية. تقوم الشركة المستضيفة بالتعامل مع كل هذه الأشياء بدون الحاجة الى تدخل العميل. مثال على ذلك شركات استضافة المواقع.

منصة العمل كخدمة – Platform-as-a-Service – PaaS

هذه الطبقة توفر منصة عمل لتطبيقات المستخدم شاملة الأجهزة التي يحتاجها في تطوير البرمجيات بالإضافة إلى التطبيقات الأساسية المطلوبة في عملية البرمجة مثل السرفرات الافتراضية وأنظمة التشغيل. توفر هذه الطبقة على المستخدم تكلفة تأسيس الأجهزة بالإضافة إلى تكلفة شراء التطبيقات الأساسية التي يحتاجها في عمله. مثال على ذلك Google app engine و Microsoft Azure.

التطبيق كخدمة – Software-as-a-Service – SaaS

الكثير منا يتعامل مع مخرجات هذا الطبقة يوميا بشكل أو بآخر. هي البرمجيات التي يتعامل معها المستخدم عن طريق الانترنت، مثل درب بوكس، مستندات قووقل، نتفلكس ، وغيرها، حيث لا دخل للمستخدم في الأجهزة التي تديرها، ولا البرمجيات التي بنيت عليها، ولكن يتعامل مع الناتج النهائي لكل ذلك، التطبيقات.

المصدر

عن م. فهد الحامد

مهندس نظم معتمد، مختص ومهتم بمجال الحوسبة السحابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *