صراع مقدمي خدمات التخزين للبقاء

كثيرة خدمات التخزين على السحاب، هناك مثلا درَب بوكس، قووقل درايف، بوكس، ميقا، سكاي درايف، امازون درايف… وغيرها الكثير، قائمة كبيرة من خدمات التخزين مع مساحات تخزين مجانية تصل الى ٥٠ جيجا في خدمة ميقا كمثال. هذا اذا كنا نستخدم خدمة واحدة فقط من تلك الخدمات. ماذا اذا كنا نستخدم اكثر من خدمة مجانية؟ قد يصل المجموع الى اكثر من ٧٠ جيجا من مساحة التخزين المجانية. مع هذه المساحات الكبيرة، هل يحتاج المستخدم العادي الى الترقية الى خدمة تخزين مدفوعة؟

ماذا عن خدمة المزامنة بين اجهزة المستخدم؟ صحيح ان درَب بوكس اشتهر بهذه الميزة، لكن اغلب خدمات التخزين اصبحت تقدم هذه الخدمة حاليا، او تنوي تقديمها قريبا. بعضها تعدا مرحلة المزامنة الى مرحلة تشفير الملفات، بعضها يضمن خصوصية الملفات ضد تدخلات جهات الرقابة، كلها مجانية، فهل نحتاج الى الترقية الى خدمة تخزين مدفوعة؟

هناك من سيقول انه من الصعوبة ادارة اكثر من خدمة سحاب واحدة في نفس الوقت، والذي قد يسبب تشتيت ملفات المستخدم في اكثر من مكان، ويصعب عملية البحث عندما تكون تلك الملفات كثيرة. يوجد حلول، مواقع كثيرة تقدم خدمات ادارة اكثر من خدمة تخزين، من مكان واحد، وهناك مواقع تقدم خدمات البحث في اكثر من خدمة تخزين، ايضا من مكان واحد. ايضا كلها مجانية، سنكرر السؤال، هل نحتاج الى الترقية الى خدمة تخزين مدفوعة؟

مع تطور امكانيات شبكات السحاب وسهولة استخدامها نسبيا، اصبح من السهل لاي شركة – سواء كبيرة او ناشئة – الدخول الى هذا السوق وتقديم خدمات التخزين المجانية على السحاب، مما يوفر خيارات مجانية اكثر واكثر، ويوفر منافسة اكبر واكبر. هذا يطرح سؤال آخر، كيف يمكن ان تستفيد الشركات التي تقدم خدمات التخزين ماديا في ظل هذه المنافسة الشرسة؟

المنافسة في هذا المجال قد تكون سبب في انخفاض ارباح الشركات، مالم تفكر في ادخال خدمات جديدة ومميزة يمكن ان يستفيد منها المستخدمين. الشركات الكبيرة المسيطرة في هذا المجال فهمت هذا الموضوع. قووقل مثلا دمجت خدمة التخزين مع خدمات المستندات وخدمة البريد الالكتروني، درَب بوكس قام بالاستحواذ على تطبيق البريد الالكتروني على الايفون الشهير Mail App لدمجه مع خدماته، وغيرها الكثير، مما وضع باقي الشركات في مأزق.

من السهل توفير امكانية التخزين على السحاب، ولكن من الصعب الاستفادة منها ماديا مالم تدمج بخدمات اخرى تجذب المستخدمين. ما الذي يجذب المستخدم للتسجيل في خدمة تخزين جديدة عندما تكون الخدمات التي يستخدمها حاليا تؤدي الغرض؟ هذا السؤال الاساسي الذي يجب ان تسأله الشركات التي تنوي الدخول لهذا المجال من البداية، حتى تستطيع المنافسة مع الكبار.

الموضوع مستوحى من هذه المقالة.

عن م. فهد الحامد

مهندس نظم معتمد، مختص ومهتم بمجال الحوسبة السحابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *