حرب التخزين السحابي

استطلاع جديد قامت به (Strategy Analytics) عن حرب التخزين السحابي وضّح أن شركة آبل مازلت في المقدمة، وتكمن قوتها في ماتقدمه من خدمات الترفيه الرقمي ، حيث يستحوذ الآي كلاود والآيتونز على 27% من استخدامات التخزين السحابي في الولايات المتحدة خلال الربع الثالث من 2012.

وقد صرح مدير الإعلام الرقمي في (Strategy Analytics) أن الموسيقى هي كلمة السر في هذه الحرب بين شركات التقنية العملاقة مثل آبل وأمازون وقوقل، حيث يمتلكون أكبر مكتبات رقمية وسوق ضخم للألعاب الترفيهية على الانترنت.

ومع ذلك لم تكن شركتي أمازون ولا حتى قوقل في المرتبة الثانية في حرب التخزين السحابي بعد شركة آبل، بل استحوذت عليه شركة دروب بوكس، والتي وياللعجب لا تمتلك أي خدمات ترفيهية متخصصة أبدًا. (ولكن وحسب بعض المصادر فإن 45% من مستخدمي دروب بوكس يستخدمونه لحفظ الموسيقى).

فحسب هذه الاستطلاع فإن خدمة دروب بوكس تستحوذ على 17% من غالبية مستخدمي الترفيه السحابي في الولايات المتحدة في الخريف الماضي، وتجاوزت خدمة أمازون كلاود درايف بنسبتين مئوتين.

وقد صرح بارتون في ختام الاستطلاع قائلاً: دروب بوكس في تسير بخطى واثقة في اتجاه صدارة حرب التخزين السحابي وستكون المنافسة على أشدها خلال الفترة القادمة، ويجب أن نعلم أن المحتوى المتكامل الموجود في الخدمة السحابية ليس هو من يبني قاعدة المستخدمين، بل تلعب فيه عوامل كثيرة أخرى مشتركة.

المصدر

عن عبدالرزاق موسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *